أماني جمال – دراسة الرأي العام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أستاذة العلوم السياسية في جامعة برينستون ، أماني جمال ، هي أيضاً باحثة رئيسية لدى مشروع « الباروميتر العربي » ، وهي سلسلة من استطلاعات الرأي حول الحكم في البلدان العربية. تشرح لنا كيف أن دراسة الرأي العام في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مهمة ، وتناقش تحديات جمع هذا النوع من البيانات وما علمتنا استطلاعات الرأي حتى الآن.

لماذا تعتبر دراسة الرأي العام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أمراً مهماً؟

تكتسي دراسة الرأي العام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أهمية شديدة لأنها تمنحنا نظرة عامة حول رأي المواطنين العاديين بشأن بعض القضايا. ولعل الأمر الأهم هو أن هؤلاء المواطنين لم يختبروا بعد جميع طرق المشاركة في نظام ديمقراطي.
فعلى سبيل المثال، لا يمكننا تقييم آراء المواطنين بشكل حقيقي عندما لا يوجد سوى مرشح واحد فقط في الانتخابات، كما كان الحال مؤخراً في مصر. إذ يعتبر فوز هذا المرشح أو خسارته غير ذي أهمية ولا يمنحنا مؤشرات حول رأي الأغلبية. لهذا السبب فإن استطلاع الآراء يعتبر وسيلة تسمح لنا بأخذ فكرة جيدة حول آراء المواطنين بشأن بعض القضايا وبعض المواضيع.

ما هي التحديات التي يطرحها جمع هذا النوع من البيانات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا؟

من بين التحديات التي يطرحها جمع هذا النوع من البيانات، نجد في المقام الأول الحرص على قيامنا بعملنا في مناطق تنعم بالاستقرار السياسي. فعلى سبيل المثال، لم يكن بإمكاننا العمل بطريقة منهجية في العراق بسبب انعدام الاستقرار. ونواجه حالياً نفس المشكل في اليمن، حيث يسود انعدام الاستقرار السياسي بشكل كبير، الأمر الذي يشكل تحدياً بالنسبة لنا. التحدي الآخر يتمثل في كون الحكومات لا ترغب بالضرورة في أن نجري استطلاعات للرأي أو نجمع بيانات حول المواطنين العاديين. لهذا غالباً ما نواجه صعوبات في العمل. لكن يجب أن أعترف أن هذا المشكل يتراجع باستمرار رغم أنه يظل من بين الجوانب التي ما زلنا نسعى إلى التغلب عليها. أما التحدي الثالث فيتجلى في حب المواطنين لاستطلاعات الرأي، فسؤالهم عن آرائهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية أمر محبب إلى نفوسهم، إلا أنهم يأملون في أن تؤدي مشاركتهم إلى إحداث تغييرات كبرى أو تحسينات على حياتهم اليومية. إن امتلاك هذه المعلومات أمر مهم، غير أنه ليس بمقدورنا أن نعدهم بتغييرات أو تحسينات فورية في حياتهم اليومية.

ما هي أهم الأمور التي تعلمناها حتى الآن؟

أعتقد بأن أهم شيء تعلمناه من خلال استطلاعات « الباروميتر العربي »، وما نلاحظه مراراً وتكراراً، هو أن المواطنين يشعرون بخيبة أمل كبيرة حيال بطء التنمية الاقتصادية وضعف الفرص الاقتصادية في المنطقة، لا سيما الشباب. ولذلك، عندما نفكر بأن بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هي بؤر لانعدام الاستقرار أو الصراعات، فإنه يتعين علينا التساؤل حول الأسباب التي أدت إلى مجموعة المطالب هذه. وتسمح لنا استطلاعات الرأي بالوقوف على أمر أساسي ومشترك دائما ما نعود إليه، ألا وهو أن تطلعات المواطنين قد ازدادت بشكل كبير خلال العقد الماضي، لكن وتيرة التنمية والفرص الاقتصادية لم تواكبها، وهو ما بات يشكل مصدراً كبيراً لخيبة الأمل والإحباط بالنسبة للشعوب العربية.
أود أن أضيف أن « الباروميتر العربي » سيشرع في السلسلة الخامسة من دراساته الاستقصائية. إننا نقوم بهذا النوع من الاستطلاعات في العالم العربي منذ 12 سنة، كما أن مشروعنا أصبح له زخم كبير. وبالتالي فإننا نتطلع لبدء سلسلتنا الجديدة هذا الصيف بعد شهر رمضان. وآمل أن تتم دعوتكم للمشاركة في أحد استطلاعاتنا التي تجرى في كافة أرجاء المنطقة. www.arabbarometer.org